Menu

كاميرا Flare للمراقبة الأمنية

لازلنا في حالة من الانبهار بأجهزة الاستشعار عن بعد و حفظ الأمن التي نتعرف عليها سوياً ضمن منتجاتنا الرهيبة التي نستقيها إليكم من كافة أرجاء العالم و التي تعتبر الصيحة الأحدث في عالم التقنية الأمنية و حلول المراقبة المتوفرة حالياً في العقل البشري و جهازنا اليوم هو  كاميرا Flare التي تتعرف على الوجوه و الأصوات و تمكننا من المراقبة و الرؤية اللليلية سواء في الأماكن المفتوحة أو في الغرف المظلمة تماماً داخل الشركات أو البيوت على حد سواء، حيث يمكن أن نقوم بتخزين عدد من الأصوات و الصور للوجوه المراد السماح لها بالدخول و بمجرد أن تشعر أجهزة الاستشعار المزودة بها تقوم بفتح الباب تلقائياً أو اعطاء أمر لمدير تطبيق التشغيل بأخذ بيانات كافية عن الشخص الواقف أمامها عن طريق المسح السريع الذي تجريه فور رؤيتها أو شعورها بأي شخص أمامها أو في نطاق رؤيتها ..

كاميرا Flare للمراقبة الأمنية

كاميرا Flare

كاميرا Flare

كاميرا Flare شكلها دائري أنيق و بها حلقة من الضوء تجعلها ملائمة للغاية للوضع داخل المنزل أو على واجهة الشركات دون المساس بالشكل العام للواجه بل و تزيدها جمالاً و لمسة فنية ، و هي مزود فيها مايكروفون لالتقاط الأصوات كذلك، و هو ما كانت تفتقده معظم آلات التصوير الليلي التي كانت تصور الصورة فقط دون صوت ، فالآن سيصبح لديك المراقبة و مقاطع مصورة صوت و صورة لنطاق المراقبة الذي وضعت الكاميرا لتكشفه على مدار الساعة ..

كاميرا Flare الأمنية

كاميرا Flare تسمى تسويقياً ” البودي جارد” لأنها لا تنقص شيئاً عن أي فرد يقوم بعمل الحراسة بل و تكون أكثر تطوراً لأنها تقوم بالتسجيل و المرقبة و تستجيب لأوامرك الصوتية المخزنة عليها بكل سهولة و يسر عن طريق التطبيق الذي تعمل به و تستطيع تحميله على هاتفك الشخصي كأي تطبيق آخر و هو سهل التسخدام للغاية ..

كاميرا الأمنية كاميرات مراقبة

كل تلك الإمكانات الرهيبة في كاميرا Flare تأتيك مزودة بكل الكماليات و الخدمات فقط بسهر 279 دولار أمريكي ، فهي بذلك جمعت بين السعر الجيد بالمقارنة بكافة خدماتها التي ستغنيك عن اقتناء بودي جارد للحراسة اليومية لمنزلك و لشركاتك ..

مارأيك في سعر كاميرا Flare ؟ هل تعتقد انه مناسب ام مرتفع ؟

Categories:   الكاميرات وادوات التصوير

Comments

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.